الرئيسية » حآنة الفَلاسِفه » تصفح المحتوى

[ مثبت ]على الطاولة – محمد حسن علوان

2128 0 أضف تعليق
الأوسمة : ,,,,,,,,,

على الطاولة – محمد حسن #علوان

على الطاولة محمد حسن علوان

ماذا ترى لو يعلمونْ ..

هؤلاء الجالسون

جوارنا..

والواقفونْ ..

حول طاولةٍ تحفُّ

بها المشارب.. والصحونْ

زوجكِ المشغول بالأكل

هناك ..

وزوجتي ..

والآخرونْ !

يتحدثون .. ويلغطون ..

ويأكلون .. ويشربونْ ..

لا يلحظونْ ..

أنـَّا هناك ..صامتونْ !

نتبادل النظراتِ في قلقٍ

ونأكل .. في سكونْ !

ونقلـِّب الذكرى التي..

أكلت دفاترها السنونْ !

* * *

لا تتركيني !..

خلِّي عيونكِ تستقرُّ

على جبيني..

عدِّي حبيباتِ العرقْ !

اقرأي ضعفي..

ويأسي..

وشجوني !

وتأملي الأحزان في

لون عيوني !

هل ذلك الرجل الذي

قد كان يعشق..

في جنون ِ !

لا تطرقي ..

لا ..تتركيني ..

مرِّي على جوع شفاهي..

انفضي منها غبار

الملح..

أو .. عفن السكون ِ !

ألقي عيونكِ في

ضياع يدي..

ناجي بكاء أصابعي

الملقاة ما بين الصحون ِ !

تأمليني..

ألقي الحنين .. على الحنين ِ !

خلِّي عيونكِ مثلما

باعت قديماً ..

تشتريني !

* * *

هذه .. هي زوجتي !

غيورة ٌ جدا ً ..

تكاد تغار من أمي

وباقي اخوتي !

تأملي نظراتِها ..

نظرة ٌ جهة النساء ..

ونظرة ٌ .. جهتي !

ماذا ترى لو علمتْ ..

أن جارتها على الكرسي..

كانت .. فتنتي !

وأنا شربت كثيراً

قبلها ..

من شفتي !

وأنني ما زلت أخزن

عطرها ..

في رئتي !

وأنها ..

لولا ظلام دروبنا..

كانت ستصبح .. زوجتي !

* * *

عيناكِ ذابلتان

يا عمري..

ووجهكِ شاحبُ !

أين في عينيكِ

ذاك الحلم ..

ذاك النور ..

ذاك القاربُ ؟

أين شمسا ً ..

كنتُ أحسب أنها..

لا تغربُ !

ما بال دمعكِ

بين جفنيكِ ..

يروح .. ويذهبُ !

كنتُ أعلم أنه

رجلٌ .. دنئ ٌ .. كاذبُ !

فبأي ربح ٍ .. بعتِني

من أجله ..

وتركتِني أتعذبُ !

عامان مرَّا

من زواجكِ منه..

هذا الثعلبُ !

فهل فهمتِ الآن

أن الحب .. ليس يُركـُّبُ !!

أنا لست أشمت فيكِ ..

لكني .. جريحٌ ..

غاضبُ !

فلتبكِ عمركِ ..

ضاع في منفاه ..

واحترق المدى ..

والكوكبُ !

- الشَاجِي

بدأت التدوين في عام 2006م عبر المدونات المجانية, وفي عام 2011م  قمت بإنشاء مدونتي (مدونة الشاجي) لي عدد من الكتابات الموثقه أدبياً (شَاجِيات) هاوي (تصوير)ومهتم بأمور التقنية وتطوير المواقع و , أقدم العديد من المواضيع الشيقة والمفيده ,,  كُن .. بالقرب . موظف وطالب بجامعة الدمام .. إدارة أعمال مستوى (6).

أضف بريدك هنا للإشتراك للإشتراك بالقائمة البريدية ليصلك الجديد:

 

تعليق شاركنا 0 تعليق. (RSS 2.0) أضف تعليق

  1. لا توجد تعليقات حالياً.

أضف تعليق

  •   تريد صورة رمزية؟
  •  

تواصل مع الشاجي

top