الرئيسية » شَاجِيات » تصفح المحتوى

[ مثبت ]كم أنت ضعيفٌ ياقَلب

8675 0 أضف تعليق
الأوسمة : ,,,,,,

عندما يدخل في حياتك شخص ما ..
ولسبب ما
نجد أننا نعيش في حلقة مفقودة, لانعلم ماذا نصنع او مالذي وقعنا به!
وهل أحببنا ام انه تيار من العاطفه العابرة اجتاحنا في لحظة ضعف
مجملها حيرة في القلب وتعريق للجبين والكثير من التساؤلات .. كيف؟ وماذا؟ومتى؟!
يصاحب هذه الحيرة دائما أرق وضعفٌ في التفكير وعدم إدارك للزمن.

ويزيد هذه الحيره انطلاق صوت فيروز في ذلك الصباح المختلف على انغام ( نسم علينا الهوى )
فترتسم تلك الإبتسامة على شفاهنا معلنتاً بدأ تلك المرحلة مستمتعين بتلك الأنغام ونبدأ في تقليب رؤسنا
يمنى ويسرى دون ادراك لما نحن فيه يصاحبها حزن ولذة وإستمتاع الى مابعد اللإرتواء.

ومع مرور الأيام .. تبدأ مرحلة هذه الحيرة في التكون الى ان تصبح حقيقة بأننا ( أحببنا )
فنعلن لقلبنا مرحبين بهذا الألم ولذته .. ويبدأ ذلك القلب الضعيف في المكافحة
لأنعاشه نبضه .. دون علمنا .. بأننا اثقلنا عليه وأننا ادخلنا من يصيبه بالإعياء .

وفجئه تأتي تلك الإنتكاسة …
وتبدأ مرحلة زوال شمس ذلك الحُب !
ويأتي مغيبه قاهراً .. معيباً .. نازفاً
لتبدأ إستقالته .. في لحظة ألم حائر
ويزيد حيرتها .. حينما تنطلق تلك الأنغام في ظلام حالك
على صدى صوت كاظم الساهر الآتي من البعيد ( مستقيلٌ وبدمع العين أمضي )
متجاهلين كم أننا أنهكنا قلوبنا .. وكم أثكلنا عليها .. دون تفكير .. أو إدراك لما أوقعناه به.

كم أنتَ ضعيفٌ ياقلب !!

- الشَاجِي

بدأت التدوين في عام 2006م عبر المدونات المجانية, وفي عام 2011م  قمت بإنشاء مدونتي (مدونة الشاجي) لي عدد من الكتابات الموثقه أدبياً (شَاجِيات) هاوي (تصوير)ومهتم بأمور التقنية وتطوير المواقع و , أقدم العديد من المواضيع الشيقة والمفيده ,,  كُن .. بالقرب . موظف وطالب بجامعة الدمام .. إدارة أعمال مستوى (6).

أضف بريدك هنا للإشتراك للإشتراك بالقائمة البريدية ليصلك الجديد:

 

تعليق شاركنا 0 تعليق. (RSS 2.0) أضف تعليق

  1. لا توجد تعليقات حالياً.

أضف تعليق

  •   تريد صورة رمزية؟
  •  

تواصل مع الشاجي

top